Menu
الأمعاء الغليظة
  • Comment: 0

الأمعاء الغليظة

الأمعاء الغليظة هي جزء من الجهاز الهضمي في جسم الإنسان، وتعتبر المرحلة الأخيرة في عملية الهضم. تتألف من عدة أجزاء رئيسية وهي: الأعور، القولون الصاعد، القولون المستعرض، القولون النازل، القولون السيني، والمستقيم. وظيفة الأمعاء الغليظة هي امتصاص الماء والأملاح من الطعام غير المهضوم، وتحويله إلى براز يتم إخراجه من الجسم.

وظائف الأمعاء الغليظة:

  1. امتصاص الماء والأملاح: تمتص الأمعاء الغليظة الماء والأملاح من الكتلة الغذائية المتبقية بعد عملية الهضم في الأمعاء الدقيقة، مما يؤدي إلى تشكيل براز أكثر صلابة.
  2. إنتاج البراز: بعد امتصاص الماء، يتم تكوين البراز الذي يحتوي على فضلات الجسم مثل الألياف الغذائية غير المهضومة، البكتيريا، وخلايا بطانة الأمعاء الميتة.
  3. الحفاظ على توازن السوائل والشوارد: تساعد الأمعاء الغليظة في تنظيم مستويات السوائل والشوارد في الجسم.
  4. مساعدة البكتيريا النافعة: تحتوي الأمعاء الغليظة على عدد كبير من البكتيريا النافعة التي تساعد في هضم الألياف وإنتاج بعض الفيتامينات مثل فيتامين K وB.

أجزاء الأمعاء الغليظة:

  1. الأعور: هو الجزء الأول من الأمعاء الغليظة ويقع في أسفل البطن الأيمن. يرتبط بالأمعاء الدقيقة عن طريق الصمام اللفائفي الأعوري.
  2. القولون: يتألف من عدة أجزاء:
    • القولون الصاعد: يمتد من الأعور إلى القولون المستعرض.
    • القولون المستعرض: يمتد عبر البطن من الجانب الأيمن إلى الجانب الأيسر.
    • القولون النازل: يمتد من القولون المستعرض إلى القولون السيني.
    • القولون السيني: هو الجزء الأخير من القولون ويؤدي إلى المستقيم.
  3. المستقيم: هو الجزء النهائي من الأمعاء الغليظة ويخزن البراز حتى يتم إخراجه عبر فتحة الشرج.

طول الامعاء الغليظه

طول الأمعاء الغليظة في الإنسان يتراوح بين حوالي 1.5 إلى 1.8 متر. يتم توزيع هذا الطول عبر الأجزاء المختلفة للأمعاء الغليظة، التي تشمل الأعور، القولون (الصاعد، المستعرض، النازل، السيني)، والمستقيم. لكل جزء من هذه الأجزاء دور محدد في عملية الهضم وامتصاص الماء وتكوين البراز.

وظيفة الامعاء الغليظة والدقيقة

كل من الأمعاء الدقيقة والغليظة لها وظائف مهمة ومحددة في عملية الهضم والامتصاص، ولكل منها دور مميز يساعد في تحويل الطعام إلى مواد يمكن للجسم استخدامها والتخلص من الفضلات.

الأمعاء الدقيقة

الهضم الكيميائي

تقوم الأمعاء الدقيقة بإفراز الإنزيمات التي تساعد في تحطيم الكربوهيدرات، البروتينات، والدهون إلى مكوناتها الأساسية. كما تستقبل الأمعاء الدقيقة العصارات الهضمية من البنكرياس (الإنزيمات) والكبد (الصفراء) للمساعدة في هذه العملية.

الامتصاص

الأمعاء الدقيقة هي الموقع الرئيسي لامتصاص المغذيات. يتم امتصاص الجزيئات الصغيرة الناتجة عن عملية الهضم (الأحماض الأمينية، الأحماض الدهنية، الجلوكوز) عبر الجدران المخاطية للأمعاء الدقيقة ونقلها إلى مجرى الدم ليتم توزيعها في أنحاء الجسم.

النقل الحركي

حركة الأمعاء الدقيقة تساعد في خلط الطعام مع العصارات الهضمية وتوجيهه عبر الأمعاء لتكمل عملية الهضم والامتصاص.

الأمعاء الغليظة

امتصاص الماء والشوارد

الأمعاء الغليظة مسؤولة عن امتصاص الماء والشوارد (مثل الصوديوم والبوتاسيوم) من الكتلة الغذائية غير المهضومة، مما يساعد في تكوين براز صلب.

تغيير نظام الغذاء

قد يوصي الطبيب بتغيير نظام الغذاء لتقليل تناول السكريات والنشويات، وزيادة تناول الألياف والمواد الغذائية التي تساعد في دعم البكتيريا النافعة في الأمعاء.

تقليل الإجهاد

الإجهاد النفسي والجسدي يمكن أن يؤثر على توازن البكتيريا في الأمعاء، لذا من المهم إدارة الإجهاد بشكل فعال من خلال ممارسة التقنيات الاسترخائية مثل اليوغا والتأمل.

التهاب الأمعاء الغليظة

التهاب الأمعاء الغليظة هو حالة تتميز بالتهيج والالتهاب في جدار الأمعاء الغليظة. يُعتبر مصطلحًا عامًا يشير إلى مجموعة من الحالات التي تؤثر على القولون، مثل التهاب القولون التقرحي (Ulcerative Colitis) والتهاب القولون التشريحي (Crohn’s disease). تشمل الأعراض الشائعة لالتهاب الأمعاء الغليظة:

الأمعاء الغليظة-2
  1. الإسهال: يمكن أن يكون الإسهال حادًا ومتكررًا، وقد يحتوي على دم أو مخاط.

  2. آلام البطن: قد تشعر بألم في منطقة البطن، وخاصةً في الجزء السفلي من البطن.

  3. نقص الشهية وفقدان الوزن: قد يفقد المصابون بالالتهاب الأمعاء الغليظة الشهية والوزن بسبب الأعراض المزعجة والتقلصات القولونية.

  4. النزيف المستمر: قد يصاحب الإسهال نزيفًا من القولون، مما يمكن أن يترتب عنه فقر الدم.

  5. التقلصات القولونية: قد يصاحب الألم شدة ويظهر في شكل تقلصات قولونية.

  6. إمساك متقطع: قد يعاني البعض من التبديل بين فترات الإسهال والإمساك.

  7. التعب والإرهاق: يمكن أن يشعر المصابون بالتهاب الأمعاء الغليظة بالتعب والإرهاق بسبب الاضطراب الهضمي المزمن.

  8. التورم والانتفاخ: يمكن أن يعاني بعض الأشخاص من تورم وانتفاخ في البطن بسبب الغازات والالتهاب.

اقرأ أكثر: اعراض التهاب المعدة والقولون

أعراض الأمعاء الغليظة

أعراض اضطرابات الأمعاء الغليظة يمكن أن تتنوع بشكل كبير حسب الحالة المرضية المحددة. تشمل الحالات الشائعة التي تؤثر على الأمعاء الغليظة: التهاب القولون التقرحي، مرض كرون، متلازمة القولون العصبي (IBS)، والتهاب الرتج. هنا بعض الأعراض المرتبطة بمشاكل الأمعاء الغليظة:

  1. الإسهال: شائع في حالات مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون، ويمكن أن يكون مصحوبًا بالدم أو المخاط.

  2. الإمساك: يمكن أن يحدث بشكل متقطع في متلازمة القولون العصبي (IBS) أو نتيجة لانسداد في الأمعاء.

  3. آلام وتقلصات البطن: غالبًا ما تكون في الجزء السفلي من البطن ويمكن أن تكون شديدة. هذه الآلام قد تخف بعد التبرز.

  4. الانتفاخ والغازات: شعور بالامتلاء والانتفاخ نتيجة للغازات المتراكمة في الأمعاء.

  5. نزيف مستقيمي: وجود دم في البراز أو نزيف من المستقيم يمكن أن يكون علامة على التهاب القولون التقرحي أو الأورام الحميدة أو السرطانات.

  6. فقدان الوزن غير المبرر: فقدان الوزن يمكن أن يكون نتيجة لسوء الامتصاص أو فقدان الشهية بسبب الألم أو الغثيان.

  7. التعب والإرهاق: يمكن أن يكون نتيجة لفقر الدم الناتج عن النزيف المستمر أو نتيجة للتهاب مزمن.

  8. إلحاح التبرز: شعور بالحاجة الملحة للتبرز، حتى عندما تكون الأمعاء فارغة (زحير).

  9. الحمى: يمكن أن تصاحب الحالات الالتهابية الحادة مثل التهاب الرتج.

  10. التغييرات في نمط التبرز: مثل تغير تكرار التبرز، قوام البراز، أو لون البراز.

الأمعاء الغليظة-3

إذا كنت تعاني من هذه الأعراض أو أي أعراض غير طبيعية أخرى في الجهاز الهضمي، يُنصح بزيارة الطبيب لتقييم الحالة وتشخيصها بشكل صحيح. التشخيص المبكر يمكن أن يساعد في إدارة الحالة بشكل أكثر فعالية ومنع المضاعفات المحتملة.

اقرأ أكثر: جراحة المعدة في إيران

أجزاء الأمعاء الغليظة

الأمعاء الغليظة تتكون من عدة أجزاء، كل جزء له دور محدد في عملية الهضم وامتصاص الماء وتكوين البراز. إليك الأجزاء الرئيسية للأمعاء الغليظة ووظائفها:

الأعور

  • الموقع: الجزء الأول من الأمعاء الغليظة ويقع في الجانب الأيمن السفلي من البطن.
  • الوظيفة: يستقبل المحتويات من الأمعاء الدقيقة من خلال الصمام اللفائفي الأعوري. يساعد في بدء عملية امتصاص الماء وتحويل المحتوى إلى براز.

القولون الصاعد 

    • الموقع: يمتد من الأعور إلى القولون المستعرض على الجانب الأيمن من البطن.
    • الوظيفة: يستمر في امتصاص الماء والأملاح من المحتوى الغذائي.

القولون المستعرض

    • الموقع: يمتد عبر الجزء العلوي من البطن من الجانب الأيمن إلى الجانب الأيسر.
    • الوظيفة: يواصل عملية امتصاص الماء ويؤدي دورًا في تحريك المحتويات باتجاه القولون النازل.

القولون النازل 

    • الموقع: يمتد من القولون المستعرض إلى القولون السيني على الجانب الأيسر من البطن.
    • الوظيفة: يواصل امتصاص الماء ويخزن البراز الذي سيصبح أكثر صلابة.

القولون السيني

    • الموقع: يمتد من القولون النازل إلى المستقيم.
    • الوظيفة: يعمل كخزان مؤقت للبراز ويستعد لدفعه إلى المستقيم.

لمستقيم

    • الموقع: الجزء النهائي من الأمعاء الغليظة، يمتد من نهاية القولون السيني إلى فتحة الشرج.
    • الوظيفة: يخزن البراز حتى يتم إخراجه من الجسم خلال عملية التبرز.

فتحة الشرج

    • الموقع: فتحة في نهاية الجهاز الهضمي.
    • الوظيفة: تمرر البراز من المستقيم إلى خارج الجسم.
الأمعاء الغليظة-4

كل جزء من الأمعاء الغليظة يلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على توازن الماء والأملاح في الجسم وتكوين البراز والتخلص منه. تتعاون هذه الأجزاء مع بعضها لإكمال عملية الهضم بشكل فعال وضمان صحة الجهاز الهضمي.

اقرأ أكثر: الأمعاء الدقيقة

علاج الأمعاء الغليظة

علاج اضطرابات الأمعاء الغليظة يعتمد على التشخيص الدقيق للحالة الأساسية التي تسبب الأعراض. تشمل الاضطرابات الشائعة التي تؤثر على الأمعاء الغليظة: التهاب القولون التقرحي، مرض كرون، متلازمة القولون العصبي (IBS)، التهاب الرتج، وسرطان القولون. هنا بعض العلاجات الشائعة لكل من هذه الحالات:

التهاب القولون التقرحي ومرض كرون

الأدوية المضادة للالتهاب

مثل أمينوساليسيلات (مثال: ميسالامين)، والكورتيكوستيرويدات لتقليل الالتهاب.

المثبطات المناعية

مثل الآزاثيوبرين والميثوتريكسات لتثبيط جهاز المناعة.

الأدوية البيولوجية

مثل الإنفليكسيماب (Remicade) والأداليموماب (Humira) التي تستهدف أجزاء معينة من جهاز المناعة.

التغذية الوريدية أو الأنظمة الغذائية الخاصة

في الحالات الحادة لتقليل التهيج الهضمي.

الجراحة

قد تكون ضرورية لإزالة أجزاء من الأمعاء المتضررة في حالات مرض كرون الشديدة أو التهاب القولون التقرحي.

متلازمة القولون العصبي

    • التعديلات الغذائية: مثل اتباع نظام غذائي منخفض الفودماب (FODMAP) لتقليل الأعراض.
    • الأدوية المضادة للتشنج: مثل الهيوسيامين والديسيكلومين لتقليل التقلصات.
    • الأدوية المضادة للإسهال أو الملينات: بناءً على الأعراض السائدة.
    • العلاج النفسي: مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT) للمساعدة في إدارة القلق والتوتر.

التهاب الرتج

    • المضادات الحيوية: لعلاج الالتهابات الناتجة عن التهاب الرتج.
    • مسكنات الألم: مثل الأسيتامينوفين.
    • التعديلات الغذائية: تجنب الأطعمة الصلبة وزيادة تناول الألياف بعد الشفاء لتجنب النوبات المستقبلية.
    • الجراحة: في الحالات الشديدة أو المتكررة لإزالة الجزء المتضرر من القولون.

سرطان القولون

    • الجراحة: لإزالة الأورام والأنسجة المتضررة.
    • العلاج الكيميائي: لقتل الخلايا السرطانية.
    • العلاج الإشعاعي: لتقليص حجم الأورام قبل الجراحة أو لقتل الخلايا السرطانية المتبقية بعد الجراحة.
    • العلاجات المستهدفة: التي تستهدف خصائص معينة في الخلايا السرطانية.

العلاج الداعم العام

    • التغذية الصحية: تناول نظام غذائي غني بالألياف والفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
    • الترطيب الجيد: شرب كميات كافية من الماء.
    • التمارين الرياضية: الحفاظ على نشاط بدني منتظم.
    • تجنب التدخين والكحول: لتقليل التهيج الهضمي وتحسين الصحة العامة للأمعاء.
الأمعاء الغليظة-5

المصران الغليظ واعراضه

المصران الغليظ، المعروف أيضًا بالأمعاء الغليظة أو القولون، هو جزء أساسي من الجهاز الهضمي ويلعب دورًا مهمًا في امتصاص الماء وتكوين البراز. تتعدد الاضطرابات التي يمكن أن تؤثر على المصران الغليظ، وتشمل التهاب القولون التقرحي، متلازمة القولون العصبي (IBS)، مرض كرون، التهاب الرتج، وسرطان القولون. تختلف الأعراض بناءً على الحالة المحددة، ولكن هناك بعض الأعراض الشائعة التي يمكن أن تشير إلى مشاكل في المصران الغليظ:

الأمعاء الغليظة-6
  1. الإسهال: يمكن أن يكون متكررًا وحادًا، وقد يحتوي على دم أو مخاط، وهو شائع في حالات التهاب القولون التقرحي ومرض كرون.

  2. الإمساك: يمكن أن يحدث بشكل متقطع في متلازمة القولون العصبي (IBS) أو نتيجة لانسداد في الأمعاء.

  3. آلام وتقلصات البطن: غالبًا ما تكون في الجزء السفلي من البطن ويمكن أن تكون شديدة، وقد تخف بعد التبرز.

  4. الانتفاخ والغازات: شعور بالامتلاء والانتفاخ نتيجة للغازات المتراكمة في الأمعاء.

  5. نزيف مستقيمي: وجود دم في البراز أو نزيف من المستقيم يمكن أن يكون علامة على التهاب القولون التقرحي أو الأورام الحميدة أو السرطانات.

  6. فقدان الوزن غير المبرر: فقدان الوزن يمكن أن يكون نتيجة لسوء الامتصاص أو فقدان الشهية بسبب الألم أو الغثيان.

  7. التعب والإرهاق: يمكن أن يكون نتيجة لفقر الدم الناتج عن النزيف المستمر أو نتيجة للتهاب مزمن.

  8. إلحاح التبرز: شعور بالحاجة الملحة للتبرز، حتى عندما تكون الأمعاء فارغة (زحير).

  9. الحمى: يمكن أن تصاحب الحالات الالتهابية الحادة مثل التهاب الرتج.

  10. التغييرات في نمط التبرز: مثل تغير تكرار التبرز، قوام البراز، أو لون البراز.

تشخيص مشاكل المصران الغليظ

إذا كنت تعاني من هذه الأعراض أو أي أعراض غير طبيعية أخرى في الجهاز الهضمي، من المهم مراجعة الطبيب لتقييم الحالة وتشخيصها بشكل صحيح. الإجراءات التشخيصية قد تشمل:

الفحص البدني

للتحقق من وجود أي علامات جسدية للأمراض.

التحاليل المخبرية

مثل تحاليل الدم والبراز للكشف عن العدوى أو فقر الدم.

التنظير الداخلي

مثل تنظير القولون لفحص الأمعاء الغليظة مباشرة.

التصوير الطبي

مثل الأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) للحصول على صور تفصيلية للأمعاء.

العلاج

يعتمد العلاج على التشخيص الدقيق للحالة، وقد يشمل:

الأدوية:

في الحالات الشديدة أو عندما تفشل العلاجات الأخرى.

التغذية العلاجية

مثل اتباع نظام غذائي منخفض الفودماب (FODMAP) أو زيادة تناول الألياف.

التدخلات الجراحية

مثل المضادات الحيوية، مضادات الالتهاب، المثبطات المناعية، الأدوية البيولوجية، أو الأدوية المضادة للتشنج.

العلاجات الداعمة

مثل تناول البروبيوتيك، التمارين الرياضية المنتظمة، والتقليل من التوتر.

انتفاخ الأمعاء الغليظة

انتفاخ الأمعاء الغليظة هو حالة تتسم بتراكم الغاز أو السوائل في القولون، مما يسبب شعورًا بالامتلاء والضيق في البطن. هذه الحالة قد تكون نتيجة لمجموعة متنوعة من الأسباب، بما في ذلك النظام الغذائي، اضطرابات الجهاز الهضمي، أو نمط الحياة. هنا نظرة على الأسباب المحتملة، الأعراض، والتدابير العلاجية:

أسباب انتفاخ الأمعاء الغليظة

  1. النظام الغذائي:

    • تناول الأطعمة التي تسبب الغازات مثل الفاصوليا، البقوليات، البصل، البروكلي، القرنبيط، الملفوف، والمشروبات الغازية.
    • ابتلاع الهواء أثناء الأكل أو الشرب، خاصة عند التحدث أثناء الأكل أو تناول الطعام بسرعة.
    • عدم تحمل بعض الأطعمة مثل اللاكتوز (سكر الحليب) والفركتوز.
  2. اضطرابات الجهاز الهضمي:

    • متلازمة القولون العصبي (IBS): تسبب تشنجات وانتفاخ في البطن إلى جانب تغيرات في نمط التبرز.
    • التهاب القولون التقرحي ومرض كرون: التهابات مزمنة في الأمعاء يمكن أن تسبب انتفاخًا.
    • التهاب الرتج: التهابات في الجيوب الصغيرة في جدار القولون.
    • الإمساك: تراكم البراز في الأمعاء يمكن أن يسبب انتفاخًا وغازات.
  3. أسباب أخرى:

    • الإجهاد: يمكن أن يؤدي إلى تغييرات في حركة الأمعاء وزيادة إنتاج الغازات.
    • الأدوية: بعض الأدوية يمكن أن تسبب انتفاخًا كأثر جانبي.
الأمعاء الغليظة-7
الأمعاء الغليظة-8

أعراض انتفاخ الأمعاء الغليظة

  • شعور بالامتلاء والضيق في البطن
  • آلام وتقلصات في البطن
  • الغازات المفرطة
  • تجشؤ متكرر
  • إمساك أو إسهال
  • تغيرات في نمط التبرز

علاج انتفاخ الأمعاء الغليظة

  1. التغييرات في النظام الغذائي

    • تجنب الأطعمة والمشروبات التي تسبب الغازات.
    • تناول وجبات صغيرة ومتكررة بدلاً من وجبات كبيرة.
    • تجنب مضغ العلكة وتناول الطعام ببطء لتقليل ابتلاع الهواء.
  2. الأدوية

    • مضادات الغازات: مثل السيميثيكون يمكن أن تساعد في تخفيف الغازات.
    • ملينات البراز: لتخفيف الإمساك.
    • الأدوية المضادة للتشنج: لتقليل التقلصات في القولون.
  3. العلاجات الطبيعية

    • تناول شاي الأعشاب مثل شاي النعناع أو الزنجبيل.
    • استخدام البروبيوتيك لتعزيز صحة الجهاز الهضمي.
  4. التغييرات في نمط الحياة

    • ممارسة الرياضة بانتظام لتعزيز حركة الأمعاء.
    • تقليل الإجهاد من خلال تقنيات الاسترخاء مثل اليوغا أو التأمل.
  5. استشارة الطبيب

    • إذا كانت الأعراض شديدة أو مستمرة، فمن المهم مراجعة الطبيب. قد يكون من الضروري إجراء فحوصات طبية لتحديد السبب الأساسي والعلاج المناسب.

انسداد الامعاء الغليظة

انسداد الأمعاء الغليظة هو حالة طبية خطيرة تحدث عندما يتم إعاقة تدفق المحتويات المعوية عبر الأمعاء الغليظة. هذا يمكن أن يكون نتيجة لعدة أسباب، بما في ذلك الأورام، التصاقات، الفتق، أو التهاب الأمعاء. إذا تُركت دون علاج، يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل نقص التروية الدموية في الأمعاء أو انفجار الأمعاء. إليك تفاصيل عن الأعراض، الأسباب، التشخيص، والعلاج:

الأعراض

  • آلام في البطن: تكون على شكل تقلصات تأتي وتذهب، وتزداد مع مرور الوقت.
  • انتفاخ البطن: يظهر نتيجة لتراكم الغازات والسوائل.
  • الغثيان والقيء: يمكن أن يكون قيء البراز في الحالات الشديدة.
  • الإمساك الشديد: أو عدم القدرة على تمرير الغاز.
  • عدم خروج البراز: وهو علامة مميزة للانسداد الكامل.

الأسباب

  1. الأورام: السرطانات في القولون أو المستقيم يمكن أن تسد الأمعاء.
  2. التصاقات: ندبات من العمليات الجراحية السابقة في البطن يمكن أن تسبب التصاقات تعيق الأمعاء.
  3. التهاب الرتج: يمكن أن يؤدي إلى تضييق الأمعاء نتيجة للالتهاب.
  4. الفتق: جزء من الأمعاء يمكن أن يبرز من خلال الفتحة، مما يسبب انسدادًا.
  5. الانغلاف: يحدث عندما ينزلق جزء من الأمعاء داخل جزء آخر، مما يؤدي إلى انسداد.

التشخيص

  • الفحص البدني: الطبيب قد يبحث عن علامات الانتفاخ، الألم، أو الأصوات غير الطبيعية في الأمعاء.
  • الأشعة السينية للبطن: يمكن أن تظهر مناطق التوسّع في الأمعاء الغليظة.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT): يعطي صورًا أكثر دقة للأمعاء ويمكن أن يكشف عن السبب الدقيق للانسداد.
  • تنظير القولون: يمكن استخدامه لفحص الأمعاء من الداخل والتحقق من وجود الأورام أو الانسداد.
الأمعاء الغليظة-9
الأمعاء الغليظة-10

العلاج

  1. التدابير غير الجراحية

    • السوائل الوريدية: للحفاظ على الترطيب وتوازن الشوارد.
    • أنبوب أنفي معدي: لإزالة الغازات والسوائل المتراكمة وتخفيف الضغط في الأمعاء.
    • الأدوية: لتخفيف الألم والسيطرة على الغثيان والقيء.
  2. التدخلات الجراحية

    • استئصال الأجزاء المتضررة من الأمعاء: إذا كان الانسداد ناتجًا عن ورم أو تلف شديد في الأمعاء.
    • إزالة التصاقات: لتحرير الأمعاء.
    • إصلاح الفتق: إذا كان الفتق هو السبب.
  3. العلاجات الأخرى

    • الدعامة القولونية: في بعض الحالات، يمكن وضع دعامة في الأمعاء لإبقاء الممر مفتوحًا.

المضاعفات المحتملة

  • نقص التروية الدموية: يمكن أن يؤدي إلى موت الأنسجة.
  • انفجار الأمعاء: مما يؤدي إلى التهاب الصفاق، وهو التهاب شديد في تجويف البطن.
  • العدوى: مثل التهاب الصفاق البكتيري.

أسئلة مكررة:

تُعد الأمعاء الغليظة جزءًا من السبيل الهضمي، وتسمى أيضًا القولون.وهي تربط الأمعاء الدقيقة مع المستقيم. الزَّائدة هي أنبوب صغير على شكل إصبع يتصل بالجزء الأول من الأمعاء الدَّقيقة. يُمكن أن تُصاب الزائدة بالعدوى وتسبِّبَ التهاب الزائدة

 
 
غالبًا ما تكون الأدوية المضادة للالتهابات هي أول خطوة في علاج التهاب القولون التقرحي، وذلك في الحالات الخفيفة والمتوسطة. تتضمن الأدوية المضادة للالتهابات أدوية الأمينوساليسيلات مثل ميسالامين (Delzicol و Rowasa وغيرهما) وبالسلازيد (Colazal) وأولسالازين (Dipentum).

يصل طول الأمعاء الدقيقة في المتوسط إلى 6 أمتار (20 قدماً)، بينما يصل طول الأمعاء الغليظة إلى 1.5 متر (5 أقدام).

أعراض التهاب الأمعاء الغليظة التقرحي

إسهال دموي أو شعور متكرر بالحاجة إلى التغوّط. نزف من فتحة الشرج. حمى فقدان الشهية

يوجد اختلافٌ في الأعراض ولكنَّها تنطوي غالبًا على الشعور بألمٍ في أسفل البطن وتطبُّلٍ وتشكُّل غازات وإمساك أو إسهال.


البابونج هو أحد أعشاب للقولون واضطرابات المعدة، حيث يعمل البابونج على تهدئة القولون والتخلص من الغازات والأعراض الأخرى المرافقة لمتلازمة القولون العصبي مثل تهيج الأمعاء.

  • الأمعاء الغليظة مسؤولة عن امتصاص الماء والإلكتروليتات من المواد الغذائية المتبقية وتحويلها إلى براز. كما تحتوي على بكتيريا مفيدة تساعد في هضم الألياف وإنتاج الفيتامينات.
  • تشمل العوامل المسببة للالتهاب العدوى البكتيرية، الفيروسية أو الطفيلية، الأمراض الالتهابية المعوية مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون، التوتر، والنظام الغذائي غير الصحي.

تشمل أعراض التهاب الأمعاء الغليظة آلام وتقلصات في البطن، إسهال (غالباً مع دم أو مخاط)، حمى، فقدان الوزن، والتعب.

  • انسداد الأمعاء الغليظة هو حالة يتم فيها عرقلة تدفق المواد عبر الأمعاء. تشمل الأعراض آلاماً شديدة في البطن، انتفاخ، إمساك شديد أو عدم القدرة على تمرير الغاز، وغثيان وقيء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فريق دعم العملاء لدينا هنا للإجابة على أسئلتك. أسألنا أي شيء!